مدير العام : محمد عادل البوعناني | الهاتف : 0662454811 - 0661987453 - 0679834413 | الإميل : sawtfes.com@gmail.com / Contact@sawtfes.com

أخر الأخبار

افتتاحية

  • ولـنا كـلـمـة

    ترددنا كثيرا ولسنوات طويلة، في إصدار جريدة ورقية، هذا التردد ناجم عن ازدحام الأكشاك بالإصدارات المخت...

إشهار

إشهار

إشهار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صيدليات الحراسة

صيدلية المجد

العنوان صيدلية المجد
المدينة فاس
المنطقة سايس
الهاتف 0535676447
الايام العمل 2016-05-06 -- 2016-05-30
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

صيدلية اهل فاس

العنوان صيدلية اهل فاس
المدينة فاس
المنطقة زواغة
الهاتف 0535966400
الايام العمل 2016-04-06 -- 2016-05-06
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

booked.net
الرئيسية » مجتمع » امحمد ازلماض، منسق حزب الحركة الشعبية بإقليم صفرو ، رئيس المجلس الإقليمي: “لن أترشح للانتخابات التشريعية المقررة في 7 أكتوبر 2016 وهذه هي الأسباب والحيثيات”

امحمد ازلماض، منسق حزب الحركة الشعبية بإقليم صفرو ، رئيس المجلس الإقليمي: “لن أترشح للانتخابات التشريعية المقررة في 7 أكتوبر 2016 وهذه هي الأسباب والحيثيات”

صفرو / صوت فاس البديل

 

DSC_0087

مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية التي ستنظم ببلادنا بتاريخ 7 أكتوبر 2016، كثر الحديث في الآونة الأخيرة على المرشحين المحتملين لخوض هذه الاستحقاقات باسم مختلف الأحزاب ، وهو الأمر الذي يفتح المجال أمام تزايد التأويلات وتناسل التوقعات في غياب المعطيات الرسمية سواء من طرف المرشحين أنفسهم او من طرف الأحزاب المعنية.

  • ونظرا لكون حزب الحركة الشعبية بإقليم صفرو معني كغيره من الأحزاب بهذه المسالة ، والتي أتلقى فيها شخصيا أسئلة عديدة من طرف بعض المواطنين والمناضلين باعتباري انتمي لهذا الحزب ومنسقه الإقليمي.

  • وتنويرا للرأي العام بصفة عامة ومناضلي حزب الحركة الشعبية بصفة خاصة، وانطلاقا من المسؤولية السياسية والأخلاقية التي تقتضي الشفافية والوضوح، فأنني أعلن رسميا وبكل أمانة ومسؤولية، عدم رغبتي في الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة اذ لم يسبق لي ان تقدمت بطلب رسمي لذلك) وذلك لاعتبارات موضوعية تنسجم مع قناعاتي الشخصية  ومع ما تقتضيه مصداقية العمل السياسي.  ومن بين أهم هذه الاعتبارات:

1) بالإضافة إلى مهام تمثيلية اخرى، فإنني  أتحمل أيضا مسؤولية رئاسة المجلس الإقليمي لصفرو. وان هذه المسؤولية الأخيرة على الخصوص، والأهمية التي أصبحت تكتسيها المجالس الإقليمية وما تقتضيه من تدبير يومي للشؤون الإدارية والمالية والاهتمام بقضايا المواطنين وباقي الجماعات الترابية بالإقليم وفق ما  أقرته مقتضيات القانون التنظيمي للعمالات والأقاليم من خلال الاختصاصات والصلاحيات التي أسندت إلى مجالسها  و مختلف أجهزتها. فأن ما ينتظر المجلس الإقليمي من إرساء هيكلة إدارية وتنظيم اختصاصاتها،  وضرورة إعداد برنامج العمل التنموي، والسهر على إيجاد الوسائل المالية لتنفيذه ،  وإرساء آليات الحوار والتشاور، يقتضي حضورا مستمرا ومواكبة دائمة. وهذا الأمر  يستحيل عمليا ومن باب المنطق  التوفيق فيه مع المهام النيابية بالمؤسسة التشريعية، شانه في ذلك  شان نفس المسؤولية بالجماعات الترابية الأخرى.  وانه من وجهة نظري، آن الأوان لتشريع حالة التنافي بين مهام رئاسة الجماعات والأقاليم مع المهام النيابية وذلك ضمانا لما تقتضيه الحكامة الجيدة في تدبير الشان المحلي.

DSC_0091

2) الحرص على إتاحة الفرصة لمناضلين ومناضلات آخرين  ممن يرغبون في الترشح . وان الحركة الشعبية باقليم صفرو فيه مناضون مخلصون ممن تتوفر فيهم كافة المؤهلات للترشح. وانني على يقين  ان الحزب سيوفق بحول الله ،في اختيار المرشح المناسب لتمثيله في هذه الاستحقاقات، وان يتعبا الجميع، قياديين ومسؤولين ومنتخبين ومناضلين، من اجل مساندة هذا المرشح للظفر بمقعد نيابي حفاظا على مكتسبات الحزب بالاقليم.  

واني إذ أحيط  الرأي العام علما بهذا القرار ، اود التأكيد على ما يلي :

– تقديري لكل الأخوات  والإخوة مناضلي الحزب وغيرهم ممن عبروا لي عن رغبتهم في ترشحي وعزمهم على مساندتي، مؤكدا لهم أنني كمناضل في حزب الحركة الشعبية ، ومن موقعي كرئيس للمجلس الإقليمي، أضع نفسي رهن إشارتهم لدراسة كل قضايا ومشاكل المواطنين بالإقليم والتعاون كل من موقعه على إيجاد الحلول لها.

– انضباطي لما ستقرره اللجنة الوطنية للترشيحات فيما يخص تزكية وكيل لائحة حزب الحركة الشعبية بإقليم صفرو، واستعدادي للعمل مع مناضلي الحزب الحقيقيين والمنضبطين لمساندة ودعم هذه اللائحة، ولن أتخاذل أبدا أو أتأمر على مصلحة الحزب الذي كان ضحية هذا التخاذل في انتخابات نونبر 2011. وأتعهد بمواصلة العمل الجماعي ( منسقا ومناضلين ومتعاطفين)،  من اجل تأكيد النتائج التي عملنا جميعا على تحقيقها بالإقليم خلال الانتخابات المحلية والجهوية والإقليمية الأخيرة، والتي تجسدت في الحصول على حوالي 100 مقعدا في الانتخابات الجماعية (حوالي 20 في المائة من الأصوات المعبر عنها من ضمن 17 هيئة سياسية) ومقعدين في مجلس الجهة ، بالإضافة إلى رئاسة خمس جماعات و رئاسة المجلس الإقليمي.     

 

                                                             الامضاء  : امحمد ازلماض                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *