مدير العام : محمد عادل البوعناني | الهاتف : 0662454811 - 0661987453 - 0679834413 | الإميل : sawtfes.com@gmail.com / Contact@sawtfes.com

افتتاحية

  • ولـنا كـلـمـة

    ترددنا كثيرا ولسنوات طويلة، في إصدار جريدة ورقية، هذا التردد ناجم عن ازدحام الأكشاك بالإصدارات المخت...

إشهار

إشهار

إشهار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صيدليات الحراسة

صيدلية المجد

العنوان صيدلية المجد
المدينة فاس
المنطقة سايس
الهاتف 0535676447
الايام العمل 2016-05-06 -- 2016-05-30
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

صيدلية اهل فاس

العنوان صيدلية اهل فاس
المدينة فاس
المنطقة زواغة
الهاتف 0535966400
الايام العمل 2016-04-06 -- 2016-05-06
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

booked.net
الرئيسية » تربويات » عقده المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية : لقاء موسع مع ممثلي جمعيات الامهات والاباء :تحت شعار: المسؤولية المشتركة لمحاربة فيروس كورونا المستجد.

عقده المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية : لقاء موسع مع ممثلي جمعيات الامهات والاباء :تحت شعار: المسؤولية المشتركة لمحاربة فيروس كورونا المستجد.

فاس // صوت فاس البديل / إدريس العادل

عدسة // محمد عادل البوعناني

 

 

 

 

        اكد الاستاذ زهير شهبي ، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لعمالة فاس ،على أهمية التواصل بين كل مكونات المنظومة التربوية من اجل ان تكون المدرسة المغربية في مقدمة انشغالاتها  اليومية ، خصوصا في ظل جائحة كورونا التي اجتاحت العالم بشكل غير مسبوق ،واثرث بشكل واضح على الحياة العامة لسكان المعمور..
   وأشار ،خلال الاجتماع التواصلي الموسع الذي عقده  أمس الأربعاء، مع ممثلي جمعيات الامهات والاباء والاولياء، بحضور رئيس قسم التواصل بالمديرىية ، الى ضرورة وضع اليد في اليد،لمواجهة خطر انتشار الوباء، من خلال التواصل اليومي،والحرص على الإستمرارية في اتخاذ التدابير الاحترازية التي سنتها وتسنها لجنة اليقظة ،وعدم التراخي واللامبالاة لان خطر الوباء قائم ،ويجب محاصرته بالوقاية والاحتياط اللازمين.
    وذكر السيد المدير ،بتدشين الحملة التحسيسية على مستوى الأكاديمية ،المنظم مؤخرا بمركز التكوينات مولاي سليمان بفاس ،والذي تراسه مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس مكناس الدكتور محسن الزواق ، وحضره المسؤولون على المديريات بالجهة ،وممثلي جمعيات الآباء ،وعدد من فعاليات المجتمع المدني التي لها ارتباط بالمنظومة التربوية.
    ومن جهة أخرى نوه بالمجهودات الكبيرة التي بذلتها جمعيات الامهات والاباء والاولياء بتنسيق مع الأطر الإدارية والتربوية للمؤسسات التعليمية على صعيد كل مؤسسة تعليمية  بمديرية فاس، والتي كان حصادها دخول مدرسي سلس ،ودون اصابات بالفيروس ،حيث اعتبر المسؤول أن ذلك ناتج عن الوعي الحاصل لدى كل الفاعلين في هذا الباب ،ولم تسجل المديرية ، سوى اربع حالات كلها ولله الحمد شفيت جميعها ولله الحمد من هذا الفيروس الخبيث.


   واذا كانت المؤسسات داخل المدار الحضري تعرف اهتماما بالغا في هذا الباب من طرف جمعيات الاباء، فان انشغالات المديرية بالعالم القروي ،خاصة في الجماعات الترابية سيدي حرازم ،واولاد الطيب ، وعين بيضا ،تظل قائمة من اجل دعم المؤسسات بها ،لانها تحتاج الى مجهودات كبيرة ، والمديرية تضع تلك المؤسسات في صميم اولوياتها. وتفهم المسؤول تدخلات ممثلي جمعيات الامهات والاباء ،والذين تحدثوا بحرقة عن تلك الصعوبات التي عاشتها المؤسسات في زمن كورونا الرهيب،ومعاناة التلاميذ والاباء على حد سواء
         وبعد الاستماع إلى رؤساء الفيديراليات ،ومنسقيها ورئيس الرابطة ،ومنسقيها على مستوى المقاطعات ،والذين تقدموا بمجموعة من المقترحات الهادفة إلى محاصرة الوباء بشكل فعال ، مؤكدين في تدخلاتهم ، على ضرورة العمل الجاد ونكران الذات تحقيقا للمصلحة العليا للتلاميذ، وانجاح الحملة التحسيسية على مستوى المؤسسات ،والمقاطعات الست التابعة لجماعة فاس .
     وفي خلاصة مركزة ،اكد المدير الإقليمي للوزارة ،على ضرورة بلورة تصور كامل ،كخارطة طريق لهذه العملية التحسيسية ،واعطاءها البعد الإعلامي الذي تستحقه ،لنشر الوعي لدى المواطنين بخطورة هذا الوباء الذي لا يرحم،وترسيخ الإستدامة في محاربته ،والانتصار عليه بالوعي الكامل ،والمتمثل في الاشعاع المجتمعي ،وداخل الاوساط التربوية كاشعاع تربوي.واقترح ايضا إعطاء الانطلاقة الرسمية لهذه الحملة التحسيسية ،بحضور كل الفاعلين ، من اطقم تربوية، وادارية، وجمعيات الامهات والاباء ،وجمعيات المجتمع المدني الفاعلة ، ذات الصلة بالمنظومة التربوية،وطبعاالسلطات المحلية والمنتخبة،والمصالح الطبية على صعيد العمالة ،واطر الهلال الاحمر المغربي ،من اجل انجاح هذا الرهان المجتمعي الذي يؤسس لمرحلة جديدة من التازر والتضامن ، في مواجهة كل التحديات التي تعترض المدرسة الوطنية  ، التي لا يزال معينها لم ينصب ،ولن ينضب ما دمنا جميعا حريصين على تحصين مكتسباتها وتراكماتها الإيجابية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *