مدير العام : محمد عادل البوعناني | الهاتف : 0662454811 - 0661987453 - 0679834413 | الإميل : sawtfes.com@gmail.com / Contact@sawtfes.com

افتتاحية

  • ولـنا كـلـمـة

    ترددنا كثيرا ولسنوات طويلة، في إصدار جريدة ورقية، هذا التردد ناجم عن ازدحام الأكشاك بالإصدارات المخت...

إشهار

إشهار

إشهار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صيدليات الحراسة

صيدلية المجد

العنوان صيدلية المجد
المدينة فاس
المنطقة سايس
الهاتف 0535676447
الايام العمل 2016-05-06 -- 2016-05-30
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

صيدلية اهل فاس

العنوان صيدلية اهل فاس
المدينة فاس
المنطقة زواغة
الهاتف 0535966400
الايام العمل 2016-04-06 -- 2016-05-06
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

حمل تطبيق صوت فاس

مواعيد القطار

oncf

حالة الطقس

oncf

مواقيت الصلاة

oncf
الرئيسية » مجتمع » في دورته الثالثة العادية،المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة إقرار المشاريع والانشطة لسنة2020‎

في دورته الثالثة العادية،المجلس الأعلى لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة إقرار المشاريع والانشطة لسنة2020‎

فاس // صوت فاس البديل / ادريس العادل

تصوير و توضيب // محمد عادل البوعناني

 

 

 

 

      قال الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، الدكتور احمد التوفيق ،بانه وباذن من امير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس ،نصره الله وايده ، تجتمعون اليوم،مخاطبارؤساء مكاتب فروع المؤسسة ،واعضاؤها في 32بلدا افريقيا، في الدورة الثالثة العادية للمؤسسة ،حول جدول اعمال اقترحتموه ،ووافق عليه جلالة الملك،
واضاف ، في كلمته الافتتاحية اول امس بهذه المناسبة، بوجوب الاشتغال على بينة من وضوح الأهداف ، وتزايد اليقين بضرورة قيام المؤسسة والحاجة إليها ، والانتظارات التي خلقها قيامها ، وما يمكن أن تحققه بعزمها وإرادتها أكثر من وسائلها، ذلك أن رصيد المؤسسة هو القيمة البشرية والروحية لأعضائها، بما يبلغونه ويحملونه للناس من الكلمة الطيبة والتعاون مع الفضلاء في جميع الخيرات والعزم على المرور في الإنجاز إلى ما بعد مرحلة التأسيس، وذلك بعمليات على صعيد المؤسسة عامة، منها ما هو مسجل في جدول أعمال هذه الجلسة، ومنها ما هو خاص بكل بلد، حسب ما يتفق عليه مجلس رؤساء الفروع وأعضائها؛ مراعاة لتفاوت الوضع في البلدان، حيث ينبغي أن يكون الالتزام بالأهداف عاما والتمسك بخصوصيات كل بلد من البلدان، ولاسيما في ما يتعلق باحترام المؤسسات المحلية والقواعد الجارية؛
كما يجب تسجيل ما ورد في ملاحظات بعض الرؤساء من ترحيب مختلف الأطياف بالمؤسسة؛ فإذا كنا قد أكدنا غير ما مرة ، يضيف الرئيس المنتدب،على وجوب الاحتياط في التعامل والتفاهم مع جميع الفرقاء والفعاليات على صعيد كل بلد حتى يفهم الناس أهداف المؤسسة على حقيقتها من إرادة جلب النفع للجميع، فإننا قد سعدنا بما عبر عنه بعض رؤساء الفروع من الحماس للمؤسسة في بلدانهم وهو مكسب أساسي أول، مكسب واعد بما سيتحقق على أساسه من العمل القاصد والتعاون النافذ، وتتوقف إدامة مثل هذا الاستعداد على النموذجية الأخلاقية للمنتمين للمؤسسة، وعلى حسن التواصل وإعطاء البراهين العملية على الصدق من جهة، والمصداقية من جهة أخرى، إلى غير ذلك من الشروط والسمات التي ينبغي أن تلازم المؤسسة في كل مراحلها؛


كما أشار إلى ترحيب عدد من الجهات الرسمية بالمؤسسةفي كل بلد والتي تهمها السكينة ونفع الناس ، فإن ترحيبها بالمؤسسة أمر منطقي إذا زالت الريب والشكوك، وتتوقف إزالتها على الإقناع بالقول والفعل والسلوك، وما يعني الجهات الرسمية بهذا الصدد يعني الطوائف المختلفة وأتباع الديانات والمعتقدات والثقافات المختلفة، وهذا يتطلب من رؤساء الفروع وأعضائها بذل المجهود الضروري في الاتجاه الذي تم التذكير به.
وأكد على ضرورة التزام نهج مندمج في العمل، بمعنى أن يكون أعضاء المؤسسة جسدا واحدا، يتعاملون أفقيا بين الفروع إلى جانب التعامل العمودي مع المركز بالمغرب، فالتعامل العمودي له ضرورته في أمور التدبير والتنسيق على الخصوص، والذي ينبغي أن يسود هو الاقتناع بأن كل واحد من العلماء في بلده قد صار قويا بإخوانه الأعضاء في البلدان الأخرى، يفيدهم ويستفيد منهم في العلم والمشورة، فالمؤسسة هي لكل العلماء والبلدان ولكنها مدعوة إلى الانصهار في بوتقة نظر وعمل واحدة

             وركز على ضرورة تحقيق درجة عالية من التواصل المستمر باستخدام التكنولوجيا، وهذا أمر سيتم تدبيره قريبا من جهة الوسائل التقنية، ويعد فتح موقع المؤسسة على شبكة التواصل باكورته الأولى، وينبغي أن يكون إنتاج المضامين وتحريرها أمرا يشاركه فيه الجميع، ولاشك أنكم تعلمون أن الوسائل المتاحة يمكن أن تتيح وثيرة للتواصل التدبيري والعلمي والتشاوري في كل الأوقات. مع اليقظة التامة والنموذجية التي يحتاج إليها الناس في العلماء، فالمسلمون في كل مكان في هذا العصر أكثر من ذي قبل بحاجة إلى علماء أوفياء لأهلهم ولبلدانهم، احتياجهم إلى السلم والطمأنينة والتخفيف من تبعات الحياة.

              وشدد على ضرورة الاطلاع على الوثائق المتعلقة بالجوانب العميقة والمؤسسات المتعددة التي يقوم عليها النموذج المغربي في تدبير الشأن الديني، لعلها أن تفيد في بعض الجانب الحيوية القابلة للاستيحاء بالنسبة لبلدان أخرى، ولكن هذا اطلاع لا يعفي من شيئ ألتمس من جمعكم التفكير في إنجازه، ألا وهو وضع وثيقة مذهبية تعريفية وتوجيهية لعمل المؤسسة على الصعيد الإفريقي، تشخص الأحوال وتشرح المقاصد ومنهج العمل، ويمكن الاستئناس في وضعها بالكتاب الذي وضعه بعض علماء المغرب ونشره المجلس العلمي الأعلى بعنوان ” سبيل العلماء”، أتمنى أن يتم وضع هذه الوثيقة قبل الدورة المقبلة إن شاء الله، وإذا وضعت بأي لغة كانت فسيتعين ترجمتها إلى عدد آخر من اللغات؛
             واشار في الاخير إلى ما أثير في اجتماع الرؤساء فيما يتعلق بتكوين الأئمة، وبهذا الصدد أكد على أن المطالب في هذا الباب من البلدان التي لم يأت طلبتها بعد إلى معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات سترفع إلى حضرة أمير المؤمنين، وكل طلب صادر عن فرع من فروع المؤسسة يفترض فيه أن يكون مزكى أو على الأقل مقبولا من الجهات الرسمية في البلدان ، مع تحمل المسئولية كاملة في هذا الشرط، والأفق الذي ينبغي أن يتجه إليه العمل هو أن يبعث بعدد ولو محدود من الطلبة من كل بلد وأن يستفاد منهم بعد التكوين في تأهيل الأئمة العاملين في المساجد في كل بلد، مع التحضير لذلك بدروس بيداغوجية والتزويد بوثائق برامج التكوين التي ينبغي أن تتضمن جذعا مشتركا وجانبا يتناول خصوصيات البلدان الإفريقية.


           من جهته،ركز الدكتور محمد يسف ،الامين العام للمجلس العلمي الأعلى ،على ان مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ،هي إشراقة من إشراقات إمارة المؤمنين في المملكة المغربية،،التي تبحث عن الرموز الصالحة للإنسانية جمعاء،ولتحقيق طموح هذه الأمة لتنتقل بهويتها الى المستوى الراقي،مضيفا الى أن  هذه الدورة تنعقد بالحاضرة الإدريسية فاس ،ذات الرموز الثلاثة والمتمثلة في إمارة المؤمنين القائمة منذ تاسيسها على يد المولى ادريس ،والفكر الصوفي بوجود ضريح سيدي أحمد التيجاني ،بالاضافة الى المخزون الفكري والتاريخي والحضاري،المتجسد في جامعة القرويين ،ذات الاشعاع العالمي، والتي تجسد الهوية العلمية الأمة ،في عقيدتها ،ومذهبها، وانفتاحها على شعوب وامم الارض،مشيرا الى أن المملكة المغربية ومنذ،القرن الثاني الهجري منذ تأسيس الدولة الإدريسية الى عهد امير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده،وهي مستظلة بإمارة المؤمنين ،ففاس ارث حضاري وعلمي وديني للمسلمين جميعا ،وليس لشعب أو أمة بعينها .

           وأضاف ،بانه اذا اراد الله خيرا بالامة ،فانه يهييء لها الفضلاء الصالحين والمصلحين  من ابناءها، ليذكروها بوجودهاالحقيقي،وليس افضل من علماء الأمة الذين يتجملون بالعلم والحكمة والتثبت واليقين،يناط بهم استنهاض امتهم ليرشدوها الى الطريق المستقيم.

           وتحدث ايضا خلال هذه الجلسة الافتتاحية ،سماحة الشيخ ابو بكر الزبيرمبوانا مفتي جمهورية تنزانيا ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ،فرع تانزانيامؤكدا على أهمية الدورة وجدول أعمالها والذي يحدد انشطتها للعام 2020.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *