مدير العام : محمد عادل البوعناني | الهاتف : 0662454811 - 0661987453 - 0679834413 | الإميل : sawtfes.com@gmail.com / Contact@sawtfes.com

افتتاحية

  • ولـنا كـلـمـة

    ترددنا كثيرا ولسنوات طويلة، في إصدار جريدة ورقية، هذا التردد ناجم عن ازدحام الأكشاك بالإصدارات المخت...

إشهار

إشهار

إشهار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صيدليات الحراسة

صيدلية المجد

العنوان صيدلية المجد
المدينة فاس
المنطقة سايس
الهاتف 0535676447
الايام العمل 2016-05-06 -- 2016-05-30
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

صيدلية اهل فاس

العنوان صيدلية اهل فاس
المدينة فاس
المنطقة زواغة
الهاتف 0535966400
الايام العمل 2016-04-06 -- 2016-05-06
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

حمل تطبيق صوت فاس

مواعيد القطار

oncf

حالة الطقس

oncf

مواقيت الصلاة

oncf
الرئيسية » ثقافة و فن » مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات : ملتقى فاس لحوار الثقافات و الأديان، في دورته الثانية في موضوع: جذور حوار الثقافات و الديانات من خلال الأعلام : ابن رشد و ابن ميمون و توما الأكويني

مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات : ملتقى فاس لحوار الثقافات و الأديان، في دورته الثانية في موضوع: جذور حوار الثقافات و الديانات من خلال الأعلام : ابن رشد و ابن ميمون و توما الأكويني

فاس // صوت فاس البديل / ادريس العادل / محمد عادل البوعناني.

 

 

      تعودت مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات ،في كل سنة على تنظيم مجموعة من التظاهرات الثقافية، والعلمية المخصصة لمناقشة قضايا الحوار والتفاهم الإنساني، والتعريف بآخر البحوث العلمية التي أنجزت في رحاب الجامعات ، ومراكز البحث في موضوع حوار الثقافات والأديان وتجلياته خلال القرون الماضية، وطرق تفعيله والاستفادة من تجاربه لبناء حاضر ومستقبل مبني على احترام الآخرين وعلى ثقافة السلم والتعايش.
     وتخصص مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات، ملتقاها المتعلق بحوار الثقافات والأديان لهذه السنة للتعريف بالعمل المشترك والتفاعل القوي والإيجابي الذي طبع أعمال ثلاثة من كبار فلاسفة العصر الوسيط الذين ينتمي كل واحد منهم إلى واحدة من الديانات السماوية الثلاث، وهم ابن رشد وابن ميمون والقديس توما الأكويني. والهدف من اختيار هذا الموضوع هو التدليل على أن الحوار والتفاعل قد كان موجودا خلال العصور الماضية، وأن الاستفادة من التجربة المتعقلة والمشتركة بين هؤلاء المفكرين ممكنة، بل وضرورية لبناء المستقبل.


     ويشارك في تنظيم هذا الملتقى العلمي والحضاري ، كل من جماعة فاس، وجامعة سيدي محمد بن عبد الله، وجمعية فاس سايس؛ كما يشارك في أعمالها العلمية نخبة من المفكرين والدارسين الأكاديميين من المغرب وأوربا والشرق العربي، كما تشرك في عملها الباحثين الشباب من طلبة الدكتوراه المشتغلين في موضوعات تتعلق بحوار الثقافات والديانات.  
     وسينظم هذا الملتقى الفكري الهام،بالقاعة الكبرى للجماعة الحضرية لفاس،على مدى يومين 29و30 نونبر الجاري، وفي هذا الصدد عقد المنظمون،يوم الاثنين الاخير،باحد فنادق فاس، ندوة صحافية لتسليط المزيد من الضوء على هذا الملتقى الهام، من خلال المحاور الرئيسية التي وضعوها،والمساهمات الوطنية والاجنبية،التي سيشارك بها عدد من المفكرين ،والفلاسفة،والعلماء،لابراز الادوار التي لعبهاالفلاسفة والمفكرون في منظومة حوار الديانات والحضارات.

  وقد أكد الأستاذ محمد مزين رئيس مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب للدراسات وحوار الثقافات خلال هذه الندوة،على أهمية هذه الدورة،نظرا لحمولتها الفكرية والثقافية،والمشاركات الوازنة من خلال العروض التي سيقدمها المشاركون،الذين اكدوا حضورهم، مشيرا الى أن الملتقى، يهدف إلى اشعاع ثقافة الحوار والتعايش بين الديانات السماوية، وترسيخ هذه الثقافة لدى اتباع الديانات الثلاث، وجعل فاس ،العاصمة الروحية، والعلمية للمملكة،قبلة دائمة للفلاسفة، والمفكرين، والعلماء.
     وأضاف رئيس المؤسسة،بان المنتدى،سينكب على مناقشة ثلاثة محاور اساسية،تتمثل في:
– مناقشة الافكار والمعارف السائدةخلال القرنين الثاني والثالث عشر الميلادي.
-جلسة علمية وفكرية،لتقديم المفكرين والفلاسفة،الذين اطروا المجتمع الاندلسي،وتراثهم الذي ميز الفكر البشري بشكل عام.
-جلسة علمية،تنطلق من رصيد هؤلاء المفكرين والفلاسفة،وجعلها ارضية،لترسيخ ودعم  الحوار ، لبناء مستقبل مشترك، تسود فيه قيم المحبة والتسامح والتعايش،ومناهضة العنف والتطرف.


واشار في الاخير، الى أن ملتقى فاس الثاني ،سيدشن لمرحلة اوسع ،من خلال تنظيم ملتقيين بمدينتي التسامح ، إشبيلية والصويرة، من اجل استكمال النقاش والحوار بهدف تعميق البحث،في فكر هؤلاء الفلاسفة الاقطاب في مجال التسامح والتعايش.

      يشار إلى انه، وقبل انطلاق الندوة الصحافية،تمت قراءة الفاتحة،على روح الاعلامي القدير المرحوم عمر بن الاشهب الذي وافته المنية يوم الاحد الاخير بمدينة مراكش،بعد معاناة مع المرض،وكان الفقيد من المسؤولين المحنكين،حيث ربح رهان تدبير كل من إذاعة وجدة،واذاعة فاس،واذاعة مراكش،وفيها كانت نهاية مساره الاداري.
      أسئلة الصحافيين،تمحورت حول عدة نقاط هامة، منها ما هو تنظيمي،ومنها ما يتعلق بمجريات هذا الملتقى،الذي تسعى من خلاله مؤسسة لسان الدين ابن الخطيب لحوار الثقافات،الى توسيع دائرة المشاركين من مختلف دول العالم،محاولة منها في ترسيخ ثقافة التسامح والتعايش، 
     وقد اجاب الرئيس،واعضاء المؤسسة الحاضرين في الندوة،على التساؤلات المطروحة،ملتمسا من رجال الصحافة مواكبة هذا الملتقى ،لما له من حمولة فكرية وعلمية تخدم السلم والامن في العالم،


      وذكر الاستاذ عبد السلام الزروالي،المندوب السابق لوزارة الاتصال،بفاس،والعيون، وعضو المؤسسة ،با ن المؤسسة ستعيد احياء جائزة فاس للثقافة والاعلام،والتي اسس لها في تسعينيات القرن الماضي،وكانت محفزة لرجال الثقافة والإعلام ،هدفها هو دعم الانتاجات الفكرية والاعلامية،كما كانت مناسبة لتكريم اعلام كثر في هذا الباب ،ان على المستوى المحلي أو الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *