مدير العام : محمد عادل البوعناني | الهاتف : 0662454811 - 0661987453 - 0679834413 | الإميل : sawtfes.com@gmail.com / Contact@sawtfes.com

أخر الأخبار

افتتاحية

  • ولـنا كـلـمـة

    ترددنا كثيرا ولسنوات طويلة، في إصدار جريدة ورقية، هذا التردد ناجم عن ازدحام الأكشاك بالإصدارات المخت...

إشهار

إشهار

إشهار

القائمة البريدية

إشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديد الموقع .

صيدليات الحراسة

صيدلية المجد

العنوان صيدلية المجد
المدينة فاس
المنطقة سايس
الهاتف 0535676447
الايام العمل 2016-05-06 -- 2016-05-30
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

صيدلية اهل فاس

العنوان صيدلية اهل فاس
المدينة فاس
المنطقة زواغة
الهاتف 0535966400
الايام العمل 2016-04-06 -- 2016-05-06
اوقات العمل 00:00 -- 23:01
البريد الاكتروني

مواقيت الصلاة

حالة الطقس

booked.net
الرئيسية » وطنية » مسيرة سلمية بقلب عيون الساقية الحمراء تنديدا بالانزلاقات اللفظية الخطيرة للامين العام للامم المتحدة

مسيرة سلمية بقلب عيون الساقية الحمراء تنديدا بالانزلاقات اللفظية الخطيرة للامين العام للامم المتحدة

العيون / صوت فاس البديل

محمد صالح اكليم

مسيرة سلمية بقلب عيون الساقية الحمراء تنديدا بالانزلاقات اللفظية الخطيرة للامين العام للامم المتحدة

 

مسيرة  شعبية بالعيون (1)

 

الحشود الهادرة في مسيرة العيون السلمية تسلم مسؤول ال”مينورسو” رسالة  موجهة الى  رئيس مجلس الامن الدولي، تعبر من خلالها عن عمق أسف ساكنة الصحراء المغربية من تصريحات الامين العام للامم المتحدة المستفزة لمشاعر المغاربة، بخروجه عن الحياد المفروض فيه كراع للسلام، ووسيط  اممي لايجاد حل لازمة مفتعلة طالت لاكثر من اربعة عقود، ترعاها جهة معلومة لها مطامع واضحة ومعروفة.

                                                                        ******************

نظمت، بعد زوال  اول أمس ، بمدينة العيون، مسيرة سلمية عفوية وتلقائية، شارك فيها ازيد من مائة وخمسين الف مواطن،  حلوا بكثافة بحاضرة الساقية الحمراء من كل ربوع المملكة، خاصة من  الاقاليم التابعة للجهات الجنوبية الثلاثة، للتنديد بالانزلاقات اللفظية الخطيرة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء المغربية

 انطلقت المسيرة الشعبية التي شارك فيها بكثافة مواطنون من مختلف الاعمار و الشرائح الاجتماعية  والانتماءات القبلية والاثنية، ومنتخبون محليون من مختلف الاطياف السياسية والنقابية، وفعاليات المجتمع المدني بالأقاليم الجنوبية ، يحملون لافتات تعبر عن مغربية الصحراء ، ملوحين و مدثرين بالعلم الوطني ، مرددين شعارات تشجب وتستنكر الانحياز السافر للامين العام الاممي لاطروحة الانفصال ـ انطلقت ـ من مركب الشيخ محمد الأعظف في اتجاه مقر بعثة “المينورسو” ،مؤكدين  تشبثهم بثوابت الأمة المغربية.

وندد المشاركون في المسيرة التي تميزت بحسن التنظيم والانضباط والروح الوطنية، بالتصريحات المغلوطة للأمين العام للأمم المتحدةحول الصحراء المغربية، خلال هذه المسيرة الشعبية، معبرين عن سخطهم بوصف جزء لا يتجزأ من تراب وطنهم بالمحتل، في ضرب صارخ بكل التزامات المنتظم الدولي عرض الحائط، وتبني مزاعم دولة الوهم والسراب على رمال الرابوني بحمادة تندوف.

واعتبر المشاركون في المسيرة تصريحات بون كي مون سابقة خطيرة، لم يسبق لأي أمين عام من اسلافة الثمانية أن تجرأ على الاقدام على التفوه بها حتى في أوج حرب الصحراء التي يدعمها  ماديا ولوجيستيا جنرالات الجزائر وقادة قصر المرادية بالجارة الشرقية، والتي تنم عن جهل بتاريخ وجغرافية المنطقة ، وكذا  اعراف وثقافة وأصالة ساكنتها، مما يذكي الصراع المفتعل بها، ويشجع على تقطيع أواصل وطن موحد منذ قرابة اربعة عشر قرنا،  ينشد السلام، وتشارك قواته بانضباط ومسؤولية ضمن القبعات الزرق الأممية في  استثباب الامن في عدد من بؤر التوثر بالعالم.

وفي أعقاب هذه المسيرة، سلم رئيس المجلس البلدي لمدينة العيون السيد حمدي ولد الرشيد الى مسؤولي البعثة  الأممية بالعيون “مينورسو” رسالة موجهة الى رئيس مجلس الامن الادولي ، عبر فيها باسم  كل ساكنة الاقاليم الجنوبية من بوابة الصحراء الى الحدود الجنوبية مع الجارة الموريتانية عن عميق الاسف اتجاه التصريحات والإشارات الصادرة عن الامين العام للأمم المتحدة إبان زيارته

cc14612942112bb89eba7059c0ec1dea_XL

 

لمخيمات تندوف بجنوب الجزائر. التي إنحنى خلالها المسؤول الأممي الأول بخنوع أمام ما يسمى ب “راية جمهورية الصحراء الوهمية” والتي، كما يعلم هو نفسه انها ليست عضوا بالأمم المتحدة. و تصرف بتهور حيث كان يحيي بعض ساكنة المخيمات الجزائرية بعلامة النصر.

واعتبرت الرسالة تصريحات الامين العام إنزلاقا إلى منعطف خطير، حيث وصف الوجود المغربي بصحرائه بالإحتلال، وهو ما يعد خروجا سافرا عن المصطلح الاممي المتبنى في هذا الباب الذي يصنف أقاليمنا الجنوبية ضمن الاراضي التي لا تخضع لحكم ذاتي.

واضافت الرسالة ان  الامين العام الاممي أخل بطريقة جلية بواجب الحياد المفروض عليه ، مما أضر  بمصداقيته كوسيط أممي أوكل له مجلس الأمن مهمة إنجاح حل مشكلة الصحراء على أساس حل سياسي  مقبول من الأطراف ويرتكز بالأساس على الواقعية  وصيانة السيادة والوحدة الترابية للمملكة المغربية، وبهذه التصرفات يكون بون كي مون قد رتكب أخطاء لا يمكن أن يرتكبها شخص مبتدئ. بانحيازه الفاضح الذي  أضر وبعمق شعور وإحساس كل الشعب المغربي بإعطائه مصداقية لطرح البوليساريو والمخططات التوسعية للجزائر  والتي يبقى البوليساريو  بالنسبة لها مجرد واجهة.

وذكرت الرسالة الموجهة الى مجلس الامن  أن البوليساريو لم يحصل على أي إعتراف من طرف المنتظم الدولي كممثل وحيد وشرعي للساكنة المتأصلة من الصحراء ولا يملك بذلك أي أساس قانون  أو أي شرعية ديمقراطية  ليتسنى له تمثيلية السكان الذين يعيشون رغما عن انفهم  بمخيمات تندوف بالجزائر وبالأحرى الأغلبية الساحقة التي تعيش بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية.

وان  إدارة البوليساريو غير منتخبة في إطار إنتخابات ديمقراطية وشفافة وليست لها اي شرعية لتنصب نفسها متحدثا بإسم السكان الصحراويين. فلا يمكن أن يحل محل  الممثلين الشرعيين للصحراوين الذين تم إنتخابهم بطريقة ديمقراطية خلال الاستحقاقت التي جرت  يوم 04 شتنبر 2015 و التي  شهد لها كل الملاحظين الأجانب بالشفافية واحترام القانون. وبرهنت كما سابقاتها من العمليات بإنخراط جميع ساكنة الصحراء في المسلسل الديمقراطي والذي تعكسه نسبة المشاركة المسجلة بهذه الجهة من المغرب.

واردفت الرسالة ان إدارة البوليساريو مرفوضة من طرف سكان المخيمات بتندوف بسبب أوضاع العيش غير المحتملة والتي تفرضها على ساكنة محرومة من أبسط حقوقها ، كما تشهد على ذلك مجموعة من الوثائق الصادرة عن هيئات دولية كالإتحاد الأوروبي من خلال التقرير الأخير لمكتب محاربة الغش للإتحاد الأوروبي سنة 2015.

واشارت رسالة ساكنة الصحراء الى مجلس الامن ان السيد بان كيمون سعى  لدى البلدان المانحة  واصفا ساكنة مخيمات تندوف ب ” اللاجئين المنسيين” مما يبرهن عن إنحيازه الواضح للطرف الجزائري ضاربا عرض الحائط بالنداءات المتعددة لمجلس الأمن لتنظيم إحصاء قانوني محكم للسكان المحاصرين بمخيمات تندوف.

وخلصت الرسالة الى ان هذه التصرفات تبين ان السيد بان كيمون لا يقدِّر  النتائج الخطيرة والمحتملة لموقفه على مستوى أمن واستقرار المنطقة في وقت يعيش فيه شمال افريقيا ومنطقة الساحل الصحراوية مواجهة ريح إنعدام الأمن و الاستقرار.مؤكدة على الحل  السياسي المقبول من الاطراف على أساس الواقعية وفي إطار إحترام السيادة والوحدة الترابية للمملكة المغربية

وجددت ساكنة الاقليم الجنوبية في ذات الرسالة نداءاتها لحكام  الجزائر بتنظيم إحصاء ، وتحديد هوية السكان “اللاجئين” بمخيمات تندوف بجنوب الجزائر تحت اشراف الهيئات الأممية .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *